home
print·home·mail

يعمل نسيج الغضاريف الهلالية المرن على زيادة مساحة الدعم ونقل الحمل بين الأسطح الانزلاقية بالفخذ والساق. ونحن الآن على دراية تامة بمدى أهمية هذا "المصد". تقوم الغضاريف الهلالية بعدة مهام. فهي تعمل على توزيع ضغط من 30 إلى 70% من إجمالي الحمل، فبعد استئصالها نجد أن التحميل يزيد من 2.5 مرة إلى 6 مرات! وتعتبر الغضاريف الهلالية مسؤولة عن امتصاص الصدمات وتزليق المفاصل كما تساهم أيضا بدور أساسي في ثبات واستقرار الركبة. وفي عام 1948 وصف فايربانك التغييرات الإشعاعية التي تحدث بعد استئصال الغضاريف الهلالية عبر فتح أو قطع بالجلد وتمكّن من إثبات أن تزايد تآكل المفاصل يرتبط نسبيا بمقدار ما يتم استئصاله من الغضاريف الهلالية. ومن خلال تقنيات التنظير الحديثة أصبح من الممكن اليوم الإبقاء في أغلب الحالات على جزء كبير من الغضاريف الهلالية مما أدى بشكل أساسي إلى تحسين النتائج على المدى البعيد. وقد ترتبط تمزّقات الغضاريف الهلالية بحدوث تنكّس أو رضوض. وتعتبر فرص حدوث هذه التمزقات بالجهة الداخلية من الركبة أكبر بثلاث مرات مقارنة بالجهة الخارجية.

تمزّقات الغضاريف الهلالية
تمزّق
مألوف بالغضاريف الهلالية
كشط الغضروف الهلالي
كشط الغضروف الهلالي
للإعداد للخياطة الجراحية

ونتيجة للآثار طويلة المدى التي تترتب على استئصال الغضاريف الهلالية فإننا نحاول بكل السبل الإبقاء على أكبر جزء ممكن من الغضروف الهلالي. وقد يتسبب تمزّق الغضروف في حدوث ترقّع أو ما يعرف بتآكل مقبض السلة ويمكن إعادة خياطة كل منهما جراحياً. وقد سُجّلت معدلات شفاء جيدة للغضروف الهلالي مع الخياطة في "المنطقة الحمراء" أي المنطقة التي يتم تغذيتها بالدم جيداً. وعلى الجراح الخبير أن يقرر لكل عملية ما إذا كان يمكن خياطة الغضروف الممزّق.

ونحن في مركز جراحة العظام في بفيفيكون نستخدم أحدث تقنيات الخياطة الجراحية والتي لا تقتصر فائدتها على بساطتها وحلوها من التعقيد بل إنها تقدم علاوة على ذلك فرص شفاء جيدة. وقد أمكن تجنب إصابة الأعصاب والأوعية الدموية مع استحداث التقنيات المعروفة بـ "All-Inside" مقارنة بالأساليب السابقة "Inside-Out" أو "Outside-In".

أضرارا الغضروف الهلالي إصابات الغضروف الهلالي
خياطة الغضروف الهلالي باستخدام
مثبتات قابلة للامتصاص في الجسم
مسامير تثبيت قابلة للامتصاص لإعادة تثبيت الغضروف الهلالي
(شركة Bionx)

 

استبدال الغضروف الهلالي بزرعة غضروف هلالي من الكولاجين (CMI)

بالرغم من أن المريض في العادة يستعيد وظيفة الركبة الطبيعية سريعاً بعد عملية استئصال الغضروف الهلالية فقد أثبتت الدراسات أن استئصال نسيج الغضروف الهلالي يؤدي إلى تناقص سطح التلامس وبالتالي زيادة ضغط التلامس والذي قد يؤدي بدوره في النهاية إلى الإصابة بفصال عظمي تنكّسي بمفصل الركبة.

وتعتبر زرعة الغضروف الهلالي من الكولاجين (CMI) بديلاً علاجيا عن استئصال الغضروف الهلالي الإنسي. وهذه الزرعة عبارة عن إطار من الكولاجين قابل للامتصاص بالجسم من شأنه أن يحول دون تطوّر التغيرات التنكسية في مفصل الركبة أو يبطء من حدوثها. كما يعد بديلا حيويا عن الفقد التام لنسيج الغضاريف الهلالية بعد اسئتصال جزء منها. وتمتاز هذه الزرعة بأنها تشبه الغضروف البشري من حيث الشكل والحجم. ويمكن قطعها ببساطة أثناء العملية لكي تتلاءم مع الإصابة الموجودة. وبعد الخياطة تكون هذه الزرعة بمثابة قضيب موجّه لانتقال الخلايا في الجسم. وبمرور الوقت ومع تزايد تجدّد الأنسجة يمتص الجسم هذه الزرعة تماماً ويترك بدلاً منها نسيج جديد من الغضاريف الهلالية. يمتاز هذا النسيج الجديد بقدرته على إعادة وظيفة الغضروف الأصلي مرة أخرى. فيقل الألم وربما يتوقف تطوّر عملية التنكّس التي تبدأ مع فقدان نسيج الغضاريف الهلالية.

زرعة الغضروف الهلاليزرعة الغضروف الهلالي من الكولاجين (CMI)
(شركة Zimmer)

ومع استئصال الغضروف الهلالي بالكامل يمكن في هذه الحالة استخدام غضروف هلالي خيفي (من فرد آخر).

بعد إجراء عملية استبدال للغضروف الهلالي يجب تخفيف الحمل عن الركبة باستخدام مشايّة لمدة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر وذلك حتى تلتئم الزرعة. ويكون التفاوض بشأن تحمّل التكلفة العلاجية لكل حالة على حدا من خلال التأمين الصحي الذي تتبعه.

ونخلص الآن بأن:

الغضروف الهلالي يلعب دورا هاماً في توزيع الضغط، كما أنه بوصفه ممتص للصدمات يسهم في تزليق المفاصل وتثبيت مفصل الركبة. علاوة على أنه يعمل على تحسين الوظيفة. وينبغي العمل على إبقاء الغضروف الهلالي طالما تيسّر ذلك. وحالياُ تعتبر خياطة الغضروف الهلالي هي الإجراء الأكثر استخداماً، إلا أن عمليات استبدال الغضروف الهلالي بادت في الانتشار. وبصفة عامة يجب علاج أضرار الغضاريف الهلالية جراحياً في أقرب وقت ممكن تجنبا للإصابات التي تنتج عن تطوّر الحالة إلى فصال عظمي.

إجراء العملية بالتنظير

تهدف هذه العملية إلى الإبقاء على أنسجة الغضروف الهلالي السليمة بأقصى قدر ممكن إلى جانب استئصال النسيج المصاب. وقد أمكن تحقيق ذلك مع استخدام أدوات جراحية دقيقة مع الاستعانة بمكواة كهربائية عالية التردد. مع استئصال جزء من الغضروف الهلالي تتضاءل مساحة الدعم بعض الشيء، وعادة يؤثر ذلك سلباً على وظيفة المفصل تبعا لحجم الجزء المُستأصل. ومتى تيسّر وكان من المجدي، يتم الإبقاء على الغضروف إما من خلال خياطته بالمنظار أو بإجراء عملية استبدال للغضروف الهلالي (انظر أعلاه: زرعة غضروف هلالي من الكولاجين (CMI)) في حالة استئصال الغضروف بالفعل. وتيسيراً لالتئام الأجزاء الممزقة من الغضروف الهلالي ونمو الأوعية الدموية نعمل قبل إجراء الخياطة على تهيئة مواضع التمزق بالغضروف وذلك بتجديدها (بالكشط والكحت بالإبرة) باستخدام أدوات جراحية دقيقة. وغالباً يمكن الاكتفاء بذلك والاستغناء عن الخياطة إذا كانت التمزقات صغيرة ويصاحبها إصابة بالرباط الصليبي.

وغالباُ ما تُجرى عمليات الغضروف الهلالي بتخدير كلي أو جزئي. ويتحدث طبيب التخدير معك بالتفصيل لتحديد أسلوب التخدير الأنسب لحالتك. وإذا كنت ستخضع للتخدير الجزئي فسيكون بوسعك من خلال الشاشة متابعة العملية التي سنوضح لك خطواتها. كما يمكن أيضا تسجيل العملية على شريط فيديو VHS فارغ تحضره معك.

بعد الخروج من المستشفى

ينبغي ألا تقوم بالتحميل على الساق التي خضعت للعملية تحميلا كاملاً، ويُفضل رفعها في وضع مرتفع مع تبريدها في الأيام الأولى باستخدام كيس ثلج جاف لمدة 15 دقيقة تقريباً عدة مرات في اليوم.

تناول الأقراص

يجب عليك الالتزام بالتعليمات الطبية في المنزل:

  • تعمل مركبات Diclofenac (مثل Voltaren Dispers) أو Paracetamol على تسكين الألم وتخفيف الالتهاب. الجرعة الصحيحة: قرص 3 مرات في اليوم.
  • كما يجب أن تُحقن يوميا في جلد المعدة بمضاد لتجلط الدم (مثل Fragmin) لمدة 5 إلى 14 يوم تبعاً لما يحدده لك الطبيب.

المتابعة بعد العملية

يعد مرور 2-3 ساعات من العملية ستفيق من التخدير وتخطو بعض الخطوات. إن تحريك عضلات الساق هو أفضل ما يساعدك على الوقاية من الجلطات.

يتم فكّ غرز الخياطة بعد 14 يوم من الجراحة. وبعد عملية الاستئصال الجزئي للغضاريف يمكنك استعادة التحميل الكامل على الساق غالباً بعد 5 أيام من استخدام المشّاية.

مع خياطة الغضروف الهلالي ينبغي عدم ثني الركبة في الستة أسابيع الأولى بزاوية تزيد عن 90 درجة مع التحميل (لا تجلس القرفصاء!). وفيما عدا ذلك يُسمح بالتحميل على الركبة بعد 10 - 14 يوم مع فردها فرداً كاملا.

بعد إجراء عملية استبدال للغضروف الهلالي يجب تخفيف الحمل عن الركبة باستخدام مشايّة لمدة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر وذلك حتى تلتئم الزرعة.